أعمال يوم التروية

اذهب الى الأسفل

أعمال يوم التروية

مُساهمة من طرف ابو سامي99 في السبت سبتمبر 10, 2016 1:04 am

يوم التروية


1- إذا كان يوم التروية وهو اليوم الثامن من ذى الحجة استحب للذين أحلوا بعد العمرة, وهم المتمتعون أو من فسخوا إحرامهم إلى عمرة من القارنين والمفردين، أن يحرموا بالحج ضُحى من مساكنهم, وكذلك من أراد الحج من أهل مكة. أما القارن والمفرد الذين لم يحلوا من إحرامهم فهم باقون على إحرامهم الأول.

لقول جابر - رضى الله عنه- فى صفة حج النبى صلى الله عليه وسلم: "فحل الناس كلهم وقصروا, إلا النبى صلى الله عليه وسلم ومن كان معه هَدْي, فلما كان يوم التروية توجهوا إلى منى، فأهلّوا بالحج" (رواه مسلم). قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: "فإذا كان يوم التروية أحرم وأهلّ بالحج، فيفعل كما فعل عند الميقات، وأن شاء أحرم من مكة، وأن شاء من خارج مكة هذا هو الصواب، وأصحاب النبى صلى الله عليه وسلم إنما أحرموا كما أمرهم النبى صلى الله عليه وسلم من البطحاء، والسّنّة أن يُحرم من الموضع الذى هو نازل فيه، وكذلك المكى يحرم من أهله".

2- يستحب لمن يريد الإحرام الاغتسال, والتنظف, والتطيب, وأن يفعل ما فعل عند إحرامه من الميقات.

3- ينوى الحج بقلبه ويلبى قائلاً: لبيك حجًّا، وأن كان خائفًا من عائق يمنعه من إتمام حجه اشترط، فقال: فإن حبسنى حابس فمحلّى حيث حبستنى، وإذا كان حاجًّا عن غيره نَوَى بقلبه الحج عن غيره، ثم قال: لبيك حجًّا عن فلان, أو عن فلانة, أو عن أم فلان أن كانت أنثى, ثم يستمر فى التلبية "لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، أن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك"، وأن زاد: (لبيك إله الحق لبيك) فحسن؛ لثبوت ذلك عن النبى صلى الله عليه وسلم.

4- يستحب للحجاج التوجه إلى منى ضُحى اليوم الثامن قبل الزوال والإكثار من التلبية.

5- يصلى الحاج بمنى الظهر, والعصر, والمغرب, والعشاء, وفجر التاسع قصرًا بلا جمع، إلا المغرب والفجر فلا يقصران؛ لقول جابر رضى الله عنه: "وركب النبى صلى الله عليه وسلم إلى منى, فصلى بها الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر, ثم مكث قليلاً حتى طلعت الشمس" (رواه مسلم). ويقصر الحجاج من أهل مكة الصلاة بمنى، فلا فرق بينهم وبين غيرهم من الحجاج؛ لأن النبى صلى الله عليه وسلم صلى بالناس من أهل مكة وغيرهم قصرًا ولم يأمرهم بالإتمام, ولو كان واجبًا عليهم لبيّنه لهم.

6- يستحب للحاج أن يبيت بمنى ليلة عرفة; لفعله صلى الله عليه وسلم. فإذا صلى فجر اليوم التاسع مكث حتى تطلع الشمس، فإذا طلعت سار من منى إلى عرفات ملبيًا أو مكبرًا; لقول أنس رضى الله عنه: "كان يُهِلّ منا المهلّ فلا يُنكر عليه، ويكبِّر منا المكبِّر فلا يُنكر عليه" (رواه البخارى بلفظه، ومسلم). وقد أقرهم النبى صلى الله عليه وسلم على ذلك, لكن الأفضل لزوم التلبية; لأن النبى صلى الله عليه وسلم لازمها.

7- ما تم ذكره من أعمال اليوم الثامن يسن للحاج فعلها تأسيًا بالرسول صلى الله عليه وسلم، وليست واجبة، فلو قدم إلى عرفة يوم التاسع مباشرة جاز، لكن لا بد أن يقف بعرفة محرمًا، سواء أحرم يوم الثامن أو قبله أو بعده.

قال الشيخ صالح الفوزان -حفظه الله-: "ثم يخرج إلى منى من كان بمكة محرمًا يوم التروية, والأفضل أن يكون خروجه قبل الزوال, فيصلى بها الظهر وبقية الأوقات إلى الفجر, ويبيت ليلة التاسع,؛ لقول جابر رضى الله عنه: "وركب النبى صلى الله عليه وسلم إلى منى, فصلى بها الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر, ثم مكث قليلاً حتى طلعت الشمس" (رواه مسلم)، وليس ذلك واجبًا بل سُنّة, وكذلك الإحرام يوم التروية ليس واجبًا, فلو أحرم بالحج قبله أو بعده, جاز ذلك، وهذا المبيت بمنى ليلة التاسع, وأداء الصلوات الخمس فيها سنة, وليس بواجب".

ابو سامي99

المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 08/09/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى